باختصار العالم بين يديك

بسم الله الرحمن الرحيم *** السلام عليكم ورحمة الله وبركاته *** اهلاً ومرحباً بكم في عالمنا

    إشراك الأبناء في مستقبل التخطيط الأسري حاجة تربوية حيوية

    شاطر
    avatar
    محمد الحجي
    Admin

    عدد المساهمات : 7723
    نقاط : 324848
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/12/2009
    العمر : 34

    إشراك الأبناء في مستقبل التخطيط الأسري حاجة تربوية حيوية

    مُساهمة من طرف Ù…حمد الحجي في الأربعاء 02 فبراير 2011, 18:29



    لا يمتلك كثير من الأزواج رؤية أو تصوراً محدداً أو فلسفة واضحة تحكم الإطار العام لتربية أولادهم، ونجد لدى بعض الأسر تخبطاً مريعاً في التجارب التربوية التي يمرون بها، فبينما يؤكدون في كل مناسبة أنّهم حريصون على تربية أبنائهم تربية صحيحة، وأن ذلك يمثل هدفاً حيوياً لا يمكن التفريط به، نجد تخبطاً ملحوظاً في أدائهم يعكس خللاً حقيقيّاً في فهم قواعد التربية السليمة،

    أبوظبي (الاتحاد) - يقلل من قيمة جهودهم التي ظاهرها المعاناة والتعب والبذل المتواصل، بينما هي في الحقيقة لا تسير في المسار الصحيح ولا تتجه الوجهة المطلوبة.

    التخطيط أسلوب في التفكير القائم على خصائص متميزة أهمّها التداخل بين فروع المعرفة المختلفة

    الخبيرة التربوية والأسرية مريم عبد الله النعيمي، توضح معالم التخطيط الأسري الفعّال، وتقول: «يتفق الجميع على أنّ تحديد أولويّات الأبوين هو خط فاصل ما بين الأداء العادي والأداء المتميز، ولا توجد وجهات نظر متباينة حول أهميّة هذه الفكرة من حيث المبدأ، لكن عالم التطبيق وميدان السلوك يشهدان تبايناً ملحوظاً في كيفيّة تطبيق هذه الأولويّات ومراعاتها في كلّ خطوة يخطوها الأبوان. فعلى سبيل المثال نجد لدى بعض الأسر تخبطاً مريعاً في التجارب التربوية التي يمرون بها مع أبنائهم، فبينما تؤكد ألفاظهم أنّ تربية أبنائهم تربية صحيحة هي هدف حيوي لا يمكن التفريط به، نلحظ تخبطاً في أدائهم يعكس خللاً حقيقيّاً في فهم قواعد التربية الفعالة، ويقلل بالتالي من قيمة جهودهم التي ظاهرها المعاناة والتعب والبذل المتواصل، بينما هي في الحقيقة لا تسير في المسار الصحيح ولا تتجه الوجهة المطلوبة».

    أين يكمن الخلل؟

    وتتساءل النعيمي: «أين يكمن الخلل؟»، وتجيب: «يكمن الخلل في ضبابيّة الرؤية حول السلوكيّات الفعالة القادرة على تكوين الشخصيّة المتوازنة.. القويّة.. والواثقة بنفسها وإمكاناتها والمتواصلة مع ذويها.. هذه الضبابيّة هي نقطة ضعف العمل التربوي، والثغرة التي ينفذ منها السلوك غير الفاعل والذي قد يضرّ بمسيرة الأبوين التربويّة ويفاجئهما بنتائج لم يحسبا لها أي حساب. وقبل أن نلج في موضوع التخطيط الأسري التربوي علينا أن نتوقف أمام المخزون المعرفي من المفاهيم التربوية التي يملكها الأبوان». وعلينا أن نسأل:»كيف يرفع الأبوان مخزونهما التربوي وكيف يضيفان إلى رصيدهما نقاطاً معرفيّة تعزز من جهودهما في تربية الأبناء؟ فإجابة هذا السؤال هي المدخل الطبيعي الأمثل لكل موضوع تكون مادته التربية الأسرية، إذ هو مفتاح الحل ومنطلق البناء الأمثل. وعلى هذا الأساس فإنّ توجه الآباء والأمهات إلى عالم الثقافة والمعرفة، وانصرافهما إلى فهم كيفيّة تفعيل أدوارهما التربوية يعدّ خياراً فعالاً لتقريب زمن تحقيق الأهداف».

    قيمة التخطيط

    تشير النعيمي إلى أهمية التخطيط الأسري، وتوضح: «التخطيط في أبسط صورة له هو التنسيق بين ما يرغب الفرد أن يحققه لنفسه أو لأسرته أو للجماعة التي ينتمي إليها. فالتخطيط هو أسلوب في التفكير والتصوير الذهني القائم على خصائص متميزة أهمّها التداخل بين فروع المعرفة المختلفة، وهو أسلوب علميّ.. ومنهجيّ.. وفنيّ يتشكل عبر عمليات متعددة ومستمرة، ويقوم على أساس مناهج وبرامج ومشروعات عمل تفصيليّة تهدف إلى إحداث تغييرات مقصودة في الجماعة وأفرادها خلال فترات زمنية محددة الأداء. إنّ أيّ دراسة أو بحث تناشد الأبوين إمعان النظر في قيمة التخطيط بالنسبة إلى حياة أفراد الأسرة تهدف في حقيقة الأمر إلى بلوغ مقاصد عدة من تلك المناشدة وذلك الإلحاح، منها: تحقيق التوازن في سلوكيّات العائلة وطريقة أدائها للأدوار المختلفة، فأكثر الأسر التي تعاني مشكلات وأزمات في علاقتها ببعضها إنما تنتج أزماتها تلك من التعوّد على الخروج عن خط الاعتدال في العلاقات الداخليّة التي تربط بين أفراد الأسرة، إمّا عن طريق قسوة زائدة، أي حرمان من حقوق الاحترام والرعاية النفسيّة، أو عن طريق التدليل والتجاوز المطلق عن الأخطاء، أي بإقصاء دائرة الواجبات من حياة الابن الذي تتضخم لديه الأنا السفلى عبر سلسلة الممارسات السلبيّة التي تصدر من الأبوين، لجهلهما أنّ الدلال الزائد ليس هو الخيار الصحيح لتربية الرجال والنساء المنتظرين في الغد».

    تحديد أهداف

    وتكمل النعيمي: «من أبسط الأمثلة التي تحقق هذا الهدف الاتفاق على الخطوط العامة التي تضبط إيقاع السلوك الأسري، وتهيئ المنزل ليكون مكاناً مريحاً يضم أفراد الأسرة كافة تحت جناحيه دون شعور بالملل أو إحساس بالسآمة والضجر من البقاء فيه.

    نظافة المنزل على سبيل المثال هدف يجب أن يكون مشتركاً وليس هدفاً شخصيّاً للأمّ وحدها. والهدف من تحويل النظافة إلى هدف مشترك هو توزيع الأدوار داخل الأسرة، والإحساس بوجود رابط سلوكي يشترك الجميع في أدائه ويتماثلون في السعي لتحقيقه، ممّا يحمي الأبناء من مشاعر الاتكاليّة، والعيش المتطفل الذي يكون فيه الفرد عبئاً على عائلته يجلس فيُخدم، ويأمر فيُطاع، ويشير فيسارع الخدم من حوله لإرضائه وتحقيق مراده. فالحياة وفق أهداف مشتركة تحمي الأبناء من العيش الهامشي والحياة الباردة المسطحة، التي تجعل منهم أعضاء خاملين ذوي مردوديّة ضعيفة يخشى من تحوّلها مع الأيام إلى عادة متأصّلة في أعماق أولئك الأبناء، حيث يألفون الحياة السهلة والبسيطة ولا يجدون أنهم مطالبون بشيء لكي تتحقق مطالبهم. ويبدأ الخلل من هنا، وعند هذه النقطة بالتحديد، لدى عديد من الأسر الميسورة مادياً والتي لديها فائض من الخدم لا تعرف كيف تديرهم. إذ من الصعب أن يتعوّد الأبناء على خدمة أنفســهم وهم مرفهون إلى هذه الحدود، بل إنّ أبسط المواقف وأهون التجارب الخارجيّة تجعلهم عصبيّين ومفرطين في التشاؤم والإحساس بالعجز عن اجتيازها، وما ذلك الإحساس الخاطئ إلا نتيجة طبيعيّة للميوعة والليونة التي ألفوها في بيوتهم، وتسبَبت في إعاقتهم النفسيّة وشعورهم بالضآلة أمام مواقف الحياة التي تحتاج إلى نفوس صلبة تعوّدت على قبول التحدي وتدرّبت على مواجهة مسؤوليات الحياة».

    تحمّل المسؤوليّة

    تؤكد النعيمي أن من أبجديّات التعويد المبكر على تحمّل المسؤوليّة أن يعتني الطفل بنظافة المنزل، ويواظب على المشاركة مع أمّه وإخوته الكبار في ترتيب الغرف، وإعداد مائدة الطعام ولو بصورة رمزيّة تكبر مساحتها مع الأيام. وتوفير الوقت وإدارته بشكل فعال، ليس كالتخطيط وسيلة ناجعة للحصول على مزيــد من الوقت الفعال لإنجاز المهمات الكثيرة والكبيرة أيضاً. وكلّما كانت هناك حساسيّة إيجابيّة إزاء عامل الزمن توافرت المصداقية في تجويد الأعمال والارتقاء بالذات من خلال التعامل الواعي والدقيق مع الوقت. فمن المثير للغرابة أن نرى بعض الأسر تضرب عرض الحائط بعامل الزمن التربويّ، وتتغافل عن دوره في تسريع نموّ الأبناء والبنات، وما يترتب على ذلك التسريع في النموّ الفسيولوجي من واجبات تربويّة تفرزها مراحل النموّ المختلفة للأبناء، والتي تمثل المجازفة بها امتهاناً لدور الأبوين، حيث يصعب تعويض ما فات، واستدراك الزمن الذي أصبح في عداد الماضي، ممّا حوّل تلك العلاقة شديدة الخصوصيّة إلى علاقة عاديّة ليس فيها ما يعكس القدرة على إسعاف حاجات الأبناء وتقديم إجابات شافية لأسئلة تتولد تلقائياً عبر مراحل النموّ المختلفة، وتلحّ في البحث عن إجابات. فإن كان جراب الأبوين خالياً، ومخزونهما نافداً فمن أيّ مصدر سيأتي الأبناء بما عجز عنه الآباء، ثم كيف تنجح تربية تحيل الأبناء إلى الخارج ليتسّولوا إجابات مفقودة في الدار؟ أمِنَ الحكمة أن يحيل الأبوان بلسان حالهما أفلاذ أكبادهما إلى البيئة الخارجية، بكلّ ما تحمله تلك الكلمة من إيحاءات سلبيّة، في حين أنّ المنطق يقول: إنّ الآباء أولى بأبنائهم من الغرباء؟!


    _________________
    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا

    اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ

    ـــــــــــــــــــــــــــــ
    تحياتي أبو النور

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 14 نوفمبر 2018, 00:15