باختصار العالم بين يديك

بسم الله الرحمن الرحيم *** السلام عليكم ورحمة الله وبركاته *** اهلاً ومرحباً بكم في عالمنا

    الماء والخضراوات علاج فعال للسمنة

    شاطر
    avatar
    محمد الحجي
    Admin

    عدد المساهمات : 7723
    نقاط : 324797
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/12/2009
    العمر : 34

    الماء والخضراوات علاج فعال للسمنة

    مُساهمة من طرف Ù…حمد الحجي في الأحد 20 مارس 2011, 14:04


    أصبح الوزن المثالي حلما بعيد المنال عند أغلب السيدات والفتيات، في وقت تعاني فيه الكثير من السمنة التي تفرز مشاكل صحية كبيرة. صارت محاربة السمنة هدفا اجتماعيا صحيا، ولم تعد مشكلة شخصية للفرد السمين فقط، فانبرت المؤسسات الاجتماعية في تقديم خدمات ومبادرات تساهم في الحد من انتشار زيادة الوزن بين أفراد المجتمع.

    من هذه التجارب الناجحة مسابقة «أميرات الرشاقة» اللواتي تم تتويجهن مؤخرا في نادي الاتحاد النسائي، وهن نساء صقلن مهاراتهن على أيدي المدربة منى حجازي التي سلكت معهن سلوكا مختلفا، كانت نتيجته تثبيت أوزانهن بعد الوصول بها إلى الوزن المثالي.

    في هذا الصدد تتحدث أميرة الرشاقة عفراء بيات محمد الرميثي أم لستة أولاد أكبرهم عمرة 21 سنة بعد انخراطها في النادي سنة ونصف، حيث أشارت إلى أنها كانت في البداية مهملة في الجانب الصحي، وتشير أن عاداتها اختلفت تماما واستطاعت تثبيت وزنها بما يوافق وزنها وطولها، لمدة فاقت 5 أشهر، وتقول أنها حققت إنجازا كبيرا، وتضيف قائلة: بطبعي لست شرهة، وآكل بطريقة منتظمة، وقبل انضمامي للنادي لم تكن لدي دراية بالطريقة الصحيحة في الأكل، وحصل أن وصل وزني 69 كيلوجراما، في حين يجب أن يكون وزني 45 كيلوجراما فقط، ليلائم طولي، وتضيف عفراء أنها كانت تعاني من خمول في الغدة الدرقية، وتشير: كنت أعاني من مرض في الركبتين، كما أن الهيموجلوبين كان منخفضا عن معدله، حيث وصل إلى 7.5 درجة، لذلك كنت أتناول العديد من الأدوية، وتضيف عفراء التي توجت أميرة الرشاقة لسنة 2010: في البداية جلست مع المدربة وعرضت عليها حالتي الصحية كاملة، وعلى ضوء ذلك، قالت إنه يجب التخفيف من الأدوية وتعويضها بالرياضة وبنظام غذائي معين يضمن احتياجات الجسم، كما نصحت باتباع نظام رياضي يومي.

    تجميل دون جراحة

    وتشير عفراء أنها اتبعت كل نصائح الخبيرة منى حجازي التي تعمل على صقل تفاصيل الجسم والعمل عليها وتقويمها من خلال الرياضة، وتضيف: من الأسس التي تعتمدها حجازي في تدريبها، شرب الماء بشكل كبير، والاعتماد على الخضراوات والفواكه والأسماك، وتنصح بعدم الانقطاع عن الرياضة، التي نمارسها بشكل يومي، وتشير عفراء أنها حققت نتائج مذهلة بعد ممارستها للرياضة بعد أربعة أشهر فقط، حيث انخفض وزنها وتوازن عندها الهيموجلبين، حيث وصل 13، وتضيف عفراء أن وزنها وصل 45 كيلوجراما واستطاعت تثبيته وتعلمت كيف تحافظ على هذا الوزن المثالي، وتشير عفراء أنها سعيدة بما حققته من نتائج لهذا سجلت بناتها بنفس النادي.

    المركز الثاني

    روية مطر خلفان المرر حصلت على المركز الثاني بعد أميرة الرشاقة عفراء بيات، في هذا السياق تتحدث المرر عن تجربتها في الرياضة وعن كيفية التحاقها بالنادي وتقول: تقاعدت قبل 4 سنوات، حيث كنت مدرسة بجمعية النهضة الظبيانية، في هذه الفترة كنت أبحث عن شيء مفيد أشغل به نفسي، نصحني الأهل بالالتحاق بأحد النوادي الرياضية، لكني ترددت كثيرا مما جعل أختي تسجلني في نادي الاتحاد النسائي بقيادة منى حجازي، وتضيف روية قائلة: عندما بدأت الدروس الأولى معها، أدركت كم كنت مخطأة ولم ألتحق بهذا النادي قبل سنوات، حيث عانيت من فراغ كبير وعشت حالة نفسية صعبة وانقطعت عن العالم، كما أن قلة الحركة تؤثر في بشكل كبير في، إذ يزيد بسرعة.

    وتشير روية أن أختها من بادرت وسجلتها في النادي الرياضي لتخرجها من وحدتها، إلى ذلك تضيف: حددت لنا حجازي موعدا لأخذ مقاسات الخصر والوزن، حيث تقيس مكامن الخلل، وتشير روية أن طولها 150 سنتمترا، أما وزنها فلم يكن يناسب طولها، بحيث كان يصل إلى 64 كيلوجرام، وتشير روية أنها اتبعت نظاما غذائيا وبدأت التدريبات بحصة ساعتين في اليوم، واتبعت نصائح حجازي، وكان من الأولويات شرب الماء، حيث عودتنا على شرب الماء تدريجيا، إلى أن أصبح عادة في حياتها، وتضيف: لم نكن نعطش في البداية، ومع التعود سار يسيرا شرب أكثر من 2 لتر يوميا، وقالت إن الماء يفيد على المدى البعيد، ونصحتنا المدربة أيضا بالاعتماد على الخضار والفواكه والأسماك والتقليل من اللحوم والدهنيات والمقليات، وبالفعل استطاعت تغيير نمط حياتنا، وتشير روية أنها كانت تعشق أكل الكيك ولا تقاومه، لكنها استطاعت بمرور الوقت أن تتغلب على مغريات الطعام، مع أنها لا تحرم نفسها من أي شيء، وتضيف أن منى تعمل على تفاصيل الجسم وتقوم الخلل فيه وتركز على مناطق معينة، ورياضتها منوعة وليس بها أي ملل وكل شيء عندها مدروس. أما عن أهدافها الشخصية قالت روية إنها تتمنى أن تفوز في المرة القادمة بالمركز الأول وتتوج أميرة للرشاقة، وتضيف أن هوايتها هي الطبخ لهذا تنوي فتح معمل تعلم فيه السيدات أساسيات الطبخ المحلي، وتشير روية أنها قدمت مشروعها لأكثر من جهة لتتبنى فكرتها، ولكنها لا زالت لم تتلق أي جواب، كما أنها تعمل اليوم متطوعة بتدريس السيدات في جمعية المرأة الظبيانية، وتضيف: حصلت على التقاعد، ولكني لم أستطع التخلي عن نساء اللواتي اعتبرهن صديقات لي، وتشير أن هناك سيدات تعرفهن وتدرسهن لمدة فاقت 15 سنة وتضيف: أدرسهن اللغة العربية والقرآن الكريم، منهن من انقطعت لظروف صحية وأخرى شخصية، ومنهن كثيرات تستمر في أخذ هذه الدروس.

    أميرة الرشاقة

    «أميرة الرشاقة»، في مركز الأنشطة الرياضية التابع لـ «الاتحاد النسائي»، وتأتي هذه المبادرة من باب التوعية بإمكانية الوصول إلى الوزن المثالي والشكل المناسب للجسم من دون الخضوع لأي تدخل جراحي، حيث تقدمت 80 سيدة للاشتراك في المسابقة التي تتضمن اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري، وكانت النتيجة أن غالبيتهن تمكن بعد جهد كبير من خسارة الكيلو جرامات الزائدة في الوزن، لكن قلة منهن كان يمتلكن الإرادة الكافية لمتابعة المشوار إلى الآخر. وتمكنت 10 من بين المتباريات فعلاً من تحقيق الوزن المثالي بما يتناسب مع الشكل والطول، «غير أن الفائزة هي واحدة لأنها استطاعت على مدى الأشهر الخمسة الفائتة من تثبيت معدل الوزن الذي وصلت إليه»


    _________________
    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا

    اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ

    ـــــــــــــــــــــــــــــ
    تحياتي أبو النور

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 23 سبتمبر 2018, 18:42