باختصار العالم بين يديك

بسم الله الرحمن الرحيم *** السلام عليكم ورحمة الله وبركاته *** اهلاً ومرحباً بكم في عالمنا

    النساء الأميركيات أطول عمراً من الرجال

    شاطر
    avatar
    محمد الحجي
    Admin

    عدد المساهمات : 7723
    نقاط : 324848
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/12/2009
    العمر : 34

    النساء الأميركيات أطول عمراً من الرجال

    مُساهمة من طرف Ù…حمد الحجي في الثلاثاء 22 مارس 2011, 13:22



    ارتفع أمد الحياة في غالبية دول العالم بفضل التقدم العلمي والطبي، غير أن هناك عوامل أخرى أسهمت في إطالة أمد الحياة لا تبدو جليةً إلا عند تحليل الوقائع عن كثب، ففي الولايات المتحدة الأميركية، تشير أحدث تقارير الإحصائيات الوطنية الحيوية المستمدة من مراكز مراقبة الأمراض والوقاية إلى أن وجود قائمة من الأسباب المؤدية للوفاة تبدأ بأمراض القلب يليها السرطان فالسكتة القلبية والأمراض التنفسية المزمنة ثم الحوادث.

    وإذا كان المرء لا يملك حيلةً أمام مسألة الحوادث، فإنه يملك أمر نفسه وصحته، بل وعمره في باقي المسببات. وفي السنة الماضية، نشرت المكتبة العامة للعلوم في الولايات المتحدة مقالاً وضعت فيه تعريفاً لأكثر العوامل المؤثرة على طول أو قصر أمد الحياة، كما فصلت العوامل والمسببات التي يمكن تفاديها، وتُلخص الإحصاءات أن أمد حياة النساء البيضاوات هو الأطول يعقُبهن النساء السمراوات ثم الرجال البيض والسُمر.

    ووجد الباحثون أن التدخين وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الجليكوز في الدم وزيادة الوزن والسمنة تُقلل أمد الحياة في الولايات المتحدة بمتوسط 4,9 سنة لدى الرجال وبمعدل 4,1 سنة لدى النساء، ويقول الباحثون أيضاً إنه “عندما قمنا بتحليل العوامل المحتمل تأثيرها في أمد الحياة على المستوى الفردي، وجدنا أن الابتعاد عن التدخين سيكون هو المكسب الأكبر على مستوى إطالة أمد الحياة لدى الرجال والنساء على حد سواء. كما أن تقليل مرات التدخين لوحدها تؤدي إلى تطويل أمد الحياة بنسة 42% إلى 58% من السنوات الإضافية المكتسبة من بين العوامل الأربعة الأخرى كلها بالنسبة للرجال، وبنسبة 12% إلى 46% بالنسبة للنساء. وفيما يخص ضغط الدم، فإن إنقاصه وتوزيع الدم بشكل مثالي في الجسم من شأنه رفع نسبة السنوات الإضافية المكتسبة إلى 27% بالنسبة للرجال و69% بالنسبة للرجال من مجموع العوامل الأربعة الأخرى”.

    وبصفة عامة، أظهر التقرير الجديد الذي أورد هذه النسب أن أمد الحياة للرضع الأميركيين الذين وُلدوا عام 2009 حقق رقماً قياسياً وصل إلى 78 سنةً وشهرين تقريباً، بمعدل 75,7 سنةً للرجال، و80,6 سنةً للنساء. كما أورد أن معدلات الوفيات سجلت انخفاضاً هاماً بلغ 741 حالة وفاة في كل 100 ألف شخص، وسجلت ولاية هاواي أقل معدل وفيات، بينما سجلت ولاية فيرجينا الغربية أعلى معدل وفيات.

    وختم التقرير عرض نتائجه وخلاصاته بدعوة الأميركيين إلى عدم القلق بشأن الحوادث، وإنما عليهم القلق أكثر بشأن عادة التدخين والسمنة وضغط الدم كما دعاهم إلى أن القلق لا يُجدي ما لم يقترن بعزم على تغيير هذه العادات والبدء بذلك فوراً.

    وفيما يلي قائمة مسببات الوفاة بالنسب المئوية: أمراض القلب: 3,7%، السرطان: 1,1%، أمراض التنفس المزمنة: 4,1%، السكتات الدماغية: 4,2%، الحوادث والإصابات غير المتعمدة: 4,1%، مرض الزهايمر: 4,1%، مرض السكري: 4,1%، أمراض الإنفلوانزا والالتهاب الرئوي: 4,7%، والأمراض الجرثومية: 1,8%، بالإضافة إلى حوادث القتل بنسبة 6,8%.


    _________________
    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا

    اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ

    ـــــــــــــــــــــــــــــ
    تحياتي أبو النور

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 14 نوفمبر 2018, 01:12